الرئيسية / App / ‏”مصيرك مرتبط بأقدام الغير”.. حكاية مباريات من “طرف تالت” ‏حسمت موقف ‏أندية ومنتخبات مصر

‏”مصيرك مرتبط بأقدام الغير”.. حكاية مباريات من “طرف تالت” ‏حسمت موقف ‏أندية ومنتخبات مصر

أهلاوي – في بعض الأحيان لا يُمكنك تحديد مصيرك بيدك، بل يرتبط بالغير ويكون محسوماً بين أيادي أخرى، ولكن هذه المرة سيكون بين أرجل لاعبي الترجي التونسي والمولودية الجزائري.

الزمالك وضع نفسه في مأزق حقيقي خلال مستهل مشواره بمرحلة المجموعات لرابطة دوري أبطال أفريقيا، فأهدر كل الفرص السهلة للتهديف في مباراة المولودية بالقاهرة، ثم ضربه الارهاق في رحلته إلى السنغال لمواجهة تونجيث، قبل أن تضرب الأزمات جدران ميت عقبة في مواجهتي الترجي، وجاءت الاستفاقة متأخرة بعض الشيء ولكن “لسة الأماني ممكنة” فانتزع فرسان ميت عقبة انتصاراً تاريخياً من الجزائر على حساب المولودية وبات يفصلهم عن بلوغ ربع النهائي الفوز على تونجيث السبت المقبل بالقاهرة مع انتظار الهدية الكبرى من الترجي في ملعب رادس بالانتصار على مولودية الجزائر واهداء بطاقة الترشح الثانية لبطل مصر.

مباريات من طرف ثالث في تاريخ الكرة المصرية.. أقدام الغير حدتت المصير

وعلى مدار تاريخ الكرة المصرية، وبالأخص في الألفية الحالية، تعددت وتنوعت المباريات التي خطفت أنظار عشاق المستديرة في “المحروسة” وتابعوها بشغف كبير كونها تحدد مصير أنديتهم ومنتخباتهم من حيث التأهل لنهائيات المنافسات الكبرى أو الظفر بالألقاب والبطولات.

نستعرض في التقرير التالي حكاية مباريات من طرف ثالث كان مصير الأندية ومنتخبات مصر بأقدام لاعبيها.

ترقب تام في كل البيوت المصرية وأمام شاشات تلفاز المقاهي والمولات في السبت الموافق السابع من أكتوبر، بالتزامن مع أيام احتفالات نصر أكتوبر المجيد، الجميع ارتدى الثوب الغاني من أجل تفوق البلام ستارز في مواجهتم أمام المنتخب الأوغندي في ملعب الأخير في الجولة قبل الأخيرة من تصفيات مونديال 2018 بروسيا، وحسم التعادل الأمر ومنح الفراعنة فرصة التأهل في حالة الفوز على الكونغو ببرج العرب وهو ما تحقق بشكل درامي بواسطة النجم محمد صلاح.

الواقعة لم تكن الأولى فبالعودة للوراء وبالتحديد في صيف 2001، ترقبت جماهير أحفاد الفراعنة مواجهة المغرب والسنغال بملعب الأخير، وتمنت انتصار بأقل عدد من الأهداف لأسود التيرانجا كون الفوز بهدف فقط هو الخيار الأمثل لمنتخبنا القومي قبل لقاء الجولة الأخيرة في عنابة أمام الجزائر بتصفيات مونديال 2002 ، حيث كان التعادل للمغاربة يمنحهم خطف بطاقة الترشح لكوريا واليابان، إلا أن النتيجة الأمثل قد تحققت وفازت السنغال بهدف ولكن المنتخب المصري عجز عن تحقيق الفوز بعدد وافر من الأهداف في عنابة.

الأهلي خاض منافسات كأس النخبة العربية في عام 1998 بتونس، حيث فاز في أخر مبارياته حساب مولودية وهران الجزائري بهدفين نظيفين، وترقبت جماهيره ما ستُسفر عنه مباراة الأفريقي التونسي صاحب الأرض والتنظيم والشباب السعودي، حيث كان فوز بطل تونس بأكثر من هدف يمنحه اللقب العربي، إلا أن التعادل الإيجابي بنتيجة 2-2 حسم الموقف وأعلن توقف رصيد الأفريقي عند 5 نقاط وتتويج المارد الأحمر باللقب.

على المستوى المحلي ومنافسات الدوري المصري الممتاز، تعددت حلقات مسلسل “مصير بأقدام الغير”، حيث تابعت جماهير نادي الزمالك بشغف مباراة الأهلي وبيراميدز في الموسم الماضي كي يتثنى للفريق الأبيض حسم الوصافة والمشاركة في دوري الأبطال وهو ما تحقق بنهاية المباراة بالتعادل السلبي.

الزمالك كان مصيره أيضاً مرتبط بالتتويج بدوري 2002-2003 بأقدام لاعبي الأهلي وإنبي بالجولة الختامية، فالفوز على الاسماعيلي لم يكن كافياً لعناق أبناء ميت عقبة الدرع، إلا أن المفاجأة السارة لأنصار القلعة البيضاء تحققت وخسر المارد الأحمر برأسية سيد عبدالنعيم الشهيرة.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *