الرئيسية / App / موسيماني في قفص الاتهام مع الأهلي.. هل يستحق ذلك؟

موسيماني في قفص الاتهام مع الأهلي.. هل يستحق ذلك؟

أهلاوي – مدرب لا يصلح لقيادة النادي الأهلي، ضمن عبارات النقد اللاذع الذي يتعرض لها الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني، مؤخرا بعد أسابيع قليلة من حصده الميدالية البرونزية في مونديال الأندية وهو انجاز غائب عن المارد الأحمر منذ 2006.

موسيماني وهجوم جماهيري عليه

وجاء السقوط للنادي الأهلي على يد سيمبا التنزاني بهدف نظيف في الجولة الثانية من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أفريقيا، الثلاثاء الماضي، من أجل تزداد حدة الانتقادات ضد بيتسو موسيماني، بسبب التحفظ الدفاعي والمبالغ فيه ضد فريق مغمور وغير معروف وبحجم القلعة الحمراء وبجانب تدخلاته الفنية في اللقاء غير الجيدة.

النادي الأهلي- الدوري المصري

النادي الأهلي- الدوري المصري

وتسببت خسارة النادي الأهلي من سيمبا التنزاني في وضع صعب لحامل لقب دوري أبطال أفريقيا، باحتلاله المركز الثالث برصيد 3 نقاط خلف فيتا كلوب الكونغولي بفارق الأهداف و3 نقاط عن بطل تنزانيا، الذي جعل الفريق الأحمر مطالبا بحصد نقاط مباراة فيتا ذهاب وإياب من أجل وضع قدما في ربع نهائي البطولة وعدم الدخول في أي دوامة.

ورفض بيتسو موسيماني، الاعتراف بأخطائه الفنية في مباراة الأهلي وسيمبا يوم الثلاثاء الماضي، مبررا اللعب بثلاثة لاعبي خط وسط بنفس المواصفات والواجبات الدفاعية وهم حمدي فتحي وأليو ديانج وأكرم توفيق، بسبب ارتفاع الحرارة والرطوبة وسعرات الفريق التنزاني.

ولكن بيتسو موسيماني يعرف من داخله، أخطائه الفنية غير المبررة والواضحة مع النادي الأهلي، بداية من لقاء سيمبا التنزاني وقبل ذلك، الذي كشفه لقاء طلائع الجيش أمس، بعدما عاد إلى طريقة اللعب المعتادة له والأفضل للأحمر 4-2-3-1 والتخلي عن والتر بواليا غير الموفق مع الفريق منذ انضمامه في يناير الماضي من أجل مصلحة محمد شريف.

رغم عودة النادي الأهلي إلى طريقته المعتادة أمس، إلا إنه عمل بيتسو موسيماني، غير واضح على القلعة الحمراء ولم يتعلم أي شيء من الخسارة المؤلمة ضد سيمبا، بعدما بدأ الفريق اللقاء بشكل متراخي واستمرار العادة السيئة وهى بعدم البداية بالحدة والكثافة المطلوب واستغراق بعض الوقت من أجل الدخول في أجواء اللقاء.

موسيماني يستحق هجوم جماهير الأهلي في نقاط ولكن

ولقد استغل طلائع الجيش، عادة النادي الأهلي السيئة أمس بهدف جميل عن طريق أحمد سمير من ركلة حرة ولولا براعة الحارس محمد الشناوي لكان الفريق العسكري متقدما بهدفين قبل التعادل الذي سجله جونيور أجايي.

جونيور أجايي - النادي الأهلي

جونيور أجايي – النادي الأهلي

واستمر بيتسو موسيماني، رغم نجاة الفريق من الخسارة بالشوط الأول أمس بهدف أجايي وبراعة الشناوي في العادة السيئة الأخرى له مع الأحمر وهى عدم تغيير اللاعبين”الحمل الزائد” أو أصحاب المستوى المتواضع والذين ليس في يومهم مثل حسين الشحات وعمرو والسولية ومحمد شريف بل أجرى التغييرات بالدقيقة “64” بخروج شريف ونزول والتر بواليا.

ولن نطول كثيرا في قضية فوز النادي الأهلي على طلائع الجيش أمس بهدفين لهدف بفضل جونيور أجايي والشناوي ليس بفضل عمل فني من قبل بيتسو موسيماني، لكن النقطة التي تستحق الإطالة وهى عدم إظهار المدرب الجنوب أفريقي، العين الحمراء للاعبي الأحمر أصحاب المستوى المتواضع بالفترة الأخيرة مثل حسين الشحات وعدم منح أخرين الفرصة المستحقة مثل محمد شريف.

ويستحق بيتسو موسيماني، الهجوم من قبل جماهير النادي الأهلي والنقاد والمحللين مؤخرا في نقطة الأداء المتواضع وعدم منح بعض اللاعبين الفرص المستحقة، لأنه هذا عمله ويحصل على راتبه نظير ذلك، لكن الأصوات العالية التي تتحدث عن أنه لا يصلح لقيادة الأحمر، غير منصفة وحكم مستعجل عليه، بعدما حقق ثنائية دوري أبطال أفريقيا وكأس مصر وبرونزية مونديال الأندية.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *