الرئيسية / App / هل يفعلها الأهلي أمام البايرن على طريقة “كمال كونجو” في ‏‏”كابتن ‏مصر”؟

هل يفعلها الأهلي أمام البايرن على طريقة “كمال كونجو” في ‏‏”كابتن ‏مصر”؟

أهلاوي- كثير من الأفلام السينمائية والمسلسلات الدرامية جسدت أنواع من الأعمال والسيناريوهات الخيالية، الغير واقعية، ليس شرطاً بأن تتمثل  في عودة الديناصورات إلى الأرض بعد انقراضها أو بتنين المرعب الذي يغزو الكوكب، أو الرجل الفضائي الذي صنع المعجزات، ولكن ربما في تفاؤل مبالغ فيه كنوع من أماني الأنفس بواقع أفضل.

فيلم كابتن مصر الذي تم انتاجه وعرضه بالسينما المصرية مطلع عام 2015، والذي قام ببطولته الفنان محمد عادل إمام، مع نخبة من النجوم على رأسهم بيومي فؤاد وأحمد فتحي وإدوارد وعلي ربيع، جسد خلالها البطل شخصية “كونجو” العاشق للساحرة المستديرة والذي تبخرت أحلامه مع اللعبة بالتزامن مع تلقيه مكالمة هاتفية من مدرب منتخب الفراعنة للانضمام لصفوف المنتخب القومي.

فيلم كابتن مصر.. المصريون صنعوا التاريخ أمام الألمان بالروح والقتال

“كونجو” وهو في طريقه لتلبية نداء حسن شحاتة، قام بحادث سيارة أليم ليكون السحن مصيره بتهمة القتل الخطأ، لتبقى الأحلام تراوده في العودة مجدداً للملاعب مؤمناً بأن المستديرة ستكون في يوم ما هي سر خروجه من تلك الأزمة.

ونجح “كونجو” في النهاية بحيلة ذكية في إقناع المسئولين بإقامة مباراة كبرى لفريق السجن يُمثل مصر أمام فريق اّخر يمثل الألمان بنفس الظروف.

ورغم تعثر المصريين بهدفين مطلع المباراة واللعب منقوصين بعد خروج “تايسون” مطروداً للخشونة، كانت كلمات “كونجو” المحفزة بمثابة شراراة النار التي ألهبت حماس الفريق المصري ليدك حصون الألمان بهدفين في الشوط الثاني، ويتصدى “شناوي” لركلة جزاء في الوقت القاتل، قبل أن يسدد “كونجو” صاروخاً مع صافرة النهاية يعلن انتصار الفراعنة وسقوط الألمان في “ريمونتادا” مثيرة.

الأهلي يقدر .. هل من عزيمة على طريقة كتيبة “كونجو”؟

النادي الأهلي المصري، الذي شرف الكرة الأفريقية بالأمس، وبيات أول فريق عربي وأفريقي يبلغ نصف نهائي كأس العالم للأندية للمرة الثالثة في تاريخه، بات على أعتاب مواجهة للتاريخ، مباراة ستظل أجيال وأجيال تتذكرها تستعيد أحداثها تكرر مشاهدة أهدافها ولقطاتها، وذلك أمام العملاق البافاري بايرن ميونخ، التي تجمع الطرفين بالدوحة، مساء الاثنين المقبل.

تخوف كبير من قبل أعداد غفيرة من أنصار الأهلي والكرة العربية من هزيمة مدوية يلقاها المارد الأحمر أمام البافاري، في ظل فارق الامكانيات الكبير والطبيعي بين أي نادي عربي وعملاق ألمانيا، إلا أن البعض الاّخر يمتلك قدراً كبير من التفاؤل والثقة في إمكانيات بطل مصر وأفريقيا في مجاراة البافاري ومناطحته وتحقيق المعجزة والاطاحة به وبلوغ النهائي لكتابة تاريخ من ذهب.

الخلاصة، بالإخلاص والروح القتالية والحماس في تحقيق النصر والإيمان بالقدرات والثقة في نفس، أمور كثيرة قد تعض بعض التباين الفني والبدني بين الأهلي والبايرن، فتُرى هل من محفز داخل الصفوف الحمراء على طريقة “كوجو” تلم الشمل وتستمد العزيمة والروح أمام البايرن من أجل نهاية سعيدة وسيناريو حقيقي وواقع لفيلم “كابتن مصر”؟؟ هذا ما ستٌجيب عليه موقعة الإثنين.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *