الرئيسية / App / حصاد 2020.. بداية مثالية للزمالك ونهاية حزينة

حصاد 2020.. بداية مثالية للزمالك ونهاية حزينة

أهلاوي – منذ أن تعرف نادي الزمالك على منافساته المرتقبة والهامة في عام 2020، وتحديدا في شهر فبراير، بمباراتي السوبر الأفريقي أمام الترجي والمصري أمام الأهلي، وبدأت جماهير القلعة البيضاء تتوجس خيفة، من أن يكون عاما صادما في بدايته.

الزمالك والبداية المثالية في 2020

الزمالك في 2020 وتحت قيادة الفرنسي باتريس كارتيرون الذي لم يجتج وقتا طويلا حتى يعالج أخطاء سابقة الصربي ميتشو، بدأ العام الحالي بشكل مثالي، ففي فبراير ورغم عدم الوصول لأفضل المستويات في الدوري، لكن الفريق استطاع أن يحقق انطلاق مثالية.

ساعد الزمالك على ذلك حالة الاستقرار الفني التي كان يعيشها، حيث انخرط اللاعبون سريعا في طريقة لعب كارتيرون، فضلا عن وصول أغلب اللاعبين لمستويات مميزة مثل طارق حامد وفرجاني ساسي وأشرف بن شرقي ومحمود علاء وبالتأكيد محمد أبوجبل.

الزمالك في فبراير تخطى الامتحان الأول الصعب بالفوز على الترجي التونسي 3-1 في كأس السوبر بالدوحة، بعد جدل حول موقف الأبيض من السفر، ثم بعدها بأيام انتقل إلى أبوظبي لمواجهة كلاسيكية ضد الأهلي، وفاز فيها أيضا بركلات الترجيح بعد تعادل سلبي.

الأبيض احتفل ببطولتين في أسبوع، في حدث تاريخي ربما لم يشهده النادي.

ahly-zamalek-super-2020-achraf

لكن الأيام السعيدة لا تدوم طويلاً، فما هي إلا أيام حتى اصطدم الزمالك بأزمة محلية تمثلت في انسحابه من مباراة القمة ضد الأهلي بالدوري، والتي كان يرى فيها الرئيس الموقوف مرتضى منصور، أنها ستؤدي إلى مزيد من الشحن المعنوي والتراشق بين اللاعبين، بسبب أحداث ما بعد السوبر، لتحدث واقعة حافلة الزمالك الشهيرة، وتعطلها في يوم مطير.

منذ ذلك الحين بدأ الزمالك في أيام ليست هي الأفضل مقارنة ببداية العام، فبعد توقف طويل بسبب جائحة كورونا، استعاد الأبيض نشاطه، لكنه فرط في بعض النقاط التي أضعفت ما تبقى من أمل في المنافسة على الدوري، خاصة أن فارق النقاط كان كبيرا منذ البداية بعد الانطلاقة المهتزة للأبيض تحت قيادة ميتشتو.

الزمالك والمشوار الأفريقي

واصل الزمالك مشواره الأفريقي سعيا لتعويض بطولة الدوري التي لم يضع آمالا كبيرة عليها، لكن بوصوله إلى نصف النهائي تلقى الأبيض صدمة جديدة، تلك الصدمة تمثلت في الرحيل المفاجئ لمدربه كارتيرون بعد تلقيه عرضا من التعاون السعودي.

رحيل كارتيرون المفاجئ وضع الفريق في مأزق قبل أسابيع من نصف النهائي الأفريقي، ليأتي الحل في التعاقد مع البرتغالي باتشيكو باعتباره على دراية بالفريق والكرة المصرية.

باتشيكو سرعان ما فرض أسلوبه على الفريق، ذو الصبغة الدفاعية، واستطاع تجاوز عقبة الرجاء بانتصارين ذهابا وإيابا، كما واصل مشوار بطولة كأس مصر بتوازٍ مع البطولة الأفريقية ليصل لنصف النهائي أيضا.

وصول الزمالك للنهائي جعله يضرب موعداً مع الأهلي في نهائي البطولة، في مباراة تاريخية تجمع القطبين لأول مرة.

منذ ذلك الحين بدأت الصدمات تتوالى على الزمالك، بداية من إعلان اللجنة الأولمبية إيقاف رئيس النادي مرتضى منصور لمدة 4 سنوات، وبعد أيام بطلان لائحة النادي، ومن ثم بطلان العديد من الإجراءات التي أتخذت على إثرها.

mortada-hany-zada

كذلك قامت وزارة الشباب والرياضة بتكليف لجنة مالية للتفتيش على الأندية الجماهيرية، وبدأت عملها بالزمالك وخلصت ببعض مخالفات، وقبل أيام من النهائي الأفريقي بدأت التسريبات بأنه سيتم الإطاحة بالمجلس الأبيض الأمر الذي انعكس على الفريق، لكنه لم يكن أكثر قوة من صدمة غياب الثلاثي يوسف أوباما ومحمود حمدي الونش وعبدالله جمعة عن المباراة بسبب الإصابة بكورونا.

غياب الثلاثي منح أفضلية نسبية للأهلي استغلها في تسجيل الهدف الأول، ورغم سيطرة الأبيض وتسجيله هدفا رائعا عن طريق القائد شيكابالا، لكن الحسم كان أهلاويا كالعادة في الدقائق الأخيرة بصاروخية محمد مجدي قفشة، لتقضي على آمال الأبيض في اللقب السادس.

الزمالك.. الخروج من الكأس أيضا!

اكتملت أحزان الزمالك بصدمة جديدة، تمثلت في الخروج من نصف نهائي كأس مصر على يد طلائع الجيش بالخسارة 3-1.

وقبلها بيومين كان مجلس الإدارة قد رحل بقرار من الوزارة، ليتم تعيين لجنة مؤقتة.

ومع بداية الموسم الجديد وغياب الصفقات عن القلعة البيضاء والتراجع عن إتمام بعضها، والأزمات المالية في النادي، بدأت الجماهير تشعر بأن أجواء 2005 قد عادت من جديد، من حيث فترة عدم استقرار ومجالس معينة وأوضاع سيئة لفريق الكرة.

فهل يكون 2021 عاما أفضل للزمالك من ختام 2020؟

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *