الرئيسية / App / رمضان صبحي ورهان نيمار العظيم مع بيراميدز

رمضان صبحي ورهان نيمار العظيم مع بيراميدز

أهلاوي – في صيف 2017، دون مقدمات فجر البرازيلي نيمار دا سيلفا، المفاجأة الكبرى بالرحيل عن برشلونة صوب باريس سان جيرمان الفرنسي، مقابل 222 مليون يورو، كأغلى لاعب في تاريخ كرة القدم من أجل مشروع كبير وطموح مع الفريق الباريسي والتخلص من ظل الأرجنتيني ليونيل ميسي بالكامب نو.

رمضان صبحي والرهان الكبير مع بيراميدز مثل نيمار

ووفر نادي باريس سان جيرمان، كل الإمكانيات لنيمار براتب خيالي بقيمة 39 مليون يورو سنويا من أجل خطفه من برشلونة ومنافسة كبار أوروبا على اللقب المنشود وهو دوري أبطال أوروبا بعد السيطرة على البطولات المحلية الفرنسية بالسنوات الماضية.

تجربة باريس سان جيرمان بالتعاقد مع نيمار من برشلونة بالرقم الخيالي المذكور سلفا ومبابي من موناكو، هى نفسها التي يتبعها نادي بيراميدز المصري مؤخرا منذ توليه تركي آل الشيخ وبعد رحيله بالانفاق الكير على الصفقات واللاعبين من أجل منافسة الأهلي والزمالك على الألقاب.

EoVlAfNXcAAxwyX

ولقد نجح بيراميدز في الموسم قبل الماضي بالوصول إلى نهائي كأس مصر لكنه خسره ضد الزمالك واحتلال المركز الثالث في بطولة الدوري وهو نفس مركزه بالموسم الماضي.

واستطاع نادي بيراميدز بفضل الاستثمار الكبير، الوصول إلى نهائي الكونفدرالية في أول مشاركة له في البطولة لكنه خسر بهدف غير صحيح ضد نهضة بركان المغربي.

لذلك قرر مسئولو نادي بيراميدز، مواصلة الاستثمار الرياضي بضم رمضان صبحي من هدرسفيلد عقب التفوق على الأهلي بالصفقة بقيمة 5 ملايين يورو كسابع أغلى لاعب في تاريخ الكرة المصرية.

وتراجع رمضان صبحي عن قراره السابق بالاستمرار مع النادي الأهلي بعد الاتفاق بين الأحمر وهدرسفيلد على ضمه بسبب الراتب المغري من بيراميدز المقدر بـ 42 مليون جنيه مصري، كأعلى لاعب في الدوري المصري من حيث الراتب رفقة عبد الله السعيد.

وتعرض رمضان صبحي، لهجوم جماهير النادي الأهلي طيلة الفترة الماضية بسبب خيانته للفريق والرحيل صوب بيراميدز بسبب الراتب المغري من الأخير.

وقال رمضان صبحي إنه قرر فضل الانتقال لصفوف بيراميدز على البقاء في الأهلي بسبب طموح الفريق السماوي والإدارة الاحترافية وليس بفضل الأموال.

هل ينجح رهان رمضان صبحي مع بيراميدز أم سيندم؟

وأصبح رمضان صبحي تحت الضغط  في الفترة الأخيرة من قبل الإعلام المصري والجماهير بسبب الضجة الكبيرة حول انتقاله لصفوف بيراميدز وراتبه الكبير وهو نفسه الذي تعرض  له نيمار طيلة المواسم الثلاثة الماضية رفقة نيمار بهجوم شديد عند سقوط الفريق الباريسي المتكرر في دور الـ 16 من تشامبيونزليج.

لكن نيمار استطاع أن يقود باريس سان جيرمان لنهائي تشامبيونزليج في الموسم الماضي ضد بايرن ميونخ قبل الخسارة بهدف كينجسلي كومان.

EoBHjDKW4AEro0o

ومازال يتعرض نيمار لضغط شديد في باريس سان جيرمان هذا الموسم بعدما كان يريد العودة لصفوف برشلونة بالصيف قبل المنقضي، لكن الفريق الباريسي رفض ذلك بعدما تمرد البرازيلي للعودة مرة أخرى إلى ظل ليونيل ميسي!.

و لكنه البرازيلي يبدع مؤخرا بقميص الفريق الباريسي والدليل هدفيه في شباك مانشستر يونايتد على مسرح الأحلام بدوري أبطال أوروبا الذي أبقى حظوظ الفريق بالعبور إلى دور الـ 16.

دون الحديث المطول في قضية نيمار لأنه الأهم بالنسبة لنا وضع رمضان صبحي مع بيراميدز بالموسم المقبل الذي سيكون صعبا وموسم قويا للغاية ضد فريقه السابق النادي الأهلي والزمالك.

وسيبدأ رمضان صبحي، طموحه الكبير مع بيراميدز يوم السبت المقبل ضد الاتحاد السكندري في الجولة الأولى من بطولة الدوري المصري ثم الزمالك بالجولة الثانية، في 17 من الشهر الجاري قبل الصدام  بعد 5 أيام مع الاتحاد الليبي في الدور التمهيدي من الكونفدرالية وسط أحلام “رمضونا” كما يلقب، ببداية قوية مع الفريق السماوي وقيادة بيراميدز إلى أول لقب سواء في الدوري أو الكونفدرالية مع كوكبة من الأسماء مثل عبد الله السعيد وإيريك تراوري وعمر جابر وأحمد فتحي وشريف إكرامي.

وأصبح السؤال في نهاية التقرير، هل يكسب رمضان صبحي رهانه على بيراميدز خلال الموسم المقبل أم يندم على تلك الخطوة ويتمنى العودة إلى أحضان الأهلي من جديد؟

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *