الرئيسية / App / لماذا لا يفكر الأهلي والزمالك في ضم كالديرون مهاجم الإسماعيلي السابق؟

لماذا لا يفكر الأهلي والزمالك في ضم كالديرون مهاجم الإسماعيلي السابق؟

أهلاوي – مهاجم سريع وقوي في الهوائيات ويعرف جيدا الكرة المصرية، الحديث هنا عن الكولومبي دييجو كالديرون، مهاجم الإسماعيلي السابق الذي أصبح لاعبا حرا بعدما فسخ عقده مع الشرطة العراقي بالفترة الماضية.

كالديرون.. خيار جيد للأهلي والزمالك

ويعتبر دييجو كالديرون، خيارا جيدا للغاية للأهلي والزمالك في الصيف الجاري، في ظل بحث قطبي الكرة المصرية عن تدعيم الهجوم.

ويريد بيتسو موسيماني، مدرب النادي الأهلي، ضم مهاجم هذا الصيف بسبب عدم قناعته بالسنغالي أليو بادجي ما يجعل دييجو كالديرون ، خيار مفيد لتشكيلة الشياطين الحمر وهو لن يكلف بطل الدوري المصري راتبه.

بينما نادي الزمالك يسعى لضم مهاجمين في الفترة المقبلة حال رحيل مصطفى محمد إلى أوروبا وكذلك رحيل الثنائي كابونجو كاسونجو وعمر السعيد عن الفريق بسبب سوء مستواهما، ما يضع كالديرون على طاولة وصيف الدوري المصري لضمه لأنه أفضل من كابونجو كاسونجو وعمر السعيد.

ويرحب الكولومبي دييجو كالديرون، بالعودة إلى الدوري المصري سواء من بوابة الأهلي أو الزمالك أو فريقه السابق الإسماعيلي بسبب تجربته المميزة مع الدراويش قبل رحيله إلى الفيصلي السعودي في يوليو 2019.

كالديرون يرحب بالانتقال للأهلي والزمالك

وتحدث “أهلاوي” مع رحموني مراد، وكيل أعمال الكولومبي دييجو كالديرون بخصوص إمكانية عودة موكله لصفوف الدوري المصري مرة أخرى في الصيف الجاري.

وقال رحموني مراد إنه دييجو كالديرون يرغب في اللعب من جديد ببطولة الدوري المصري بسبب تجربته السابقة والمميزة مع الإسماعيلي رغم امتلاكه عرضا مميزا من أحد الفرق في الدوري الكولومبي.

وشدد رحموني على أن موكله لا يمانع في العودة لصفوف فريقه السابق الإسماعيلي أو الانتقال سواء للأهلي أو الزمالك هذا الصيف بعدما أصبح لاعبا حرا عقب فسخ عقده مع الشرطة العراقي.

ويملك دييجو كالديرون أرقام جيدة للغاية حيث إنه سجل 45 هدفا وصنع 13 في 184 مباراة منهم 22 هدفا خلال 45 مباراة مع النادي الإسماعيلي ما يعكس قوته صاحب الـ 30 عاما.

ليصبح السؤال لماذا لا يفكر الأهلي والزمالك في ضم كالديرون الخبير بالكرة المصرية في صفقة انتقال حر هذا الصيف؟

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *