الرئيسية / App / وقفة 360.. ضربتان تحبطان خطة موسيماني الصلب ضد الكرواتي التائه

وقفة 360.. ضربتان تحبطان خطة موسيماني الصلب ضد الكرواتي التائه

أهلاوي – تعادل مخيب وبطعم الخسارة بالنسبة لنادي بيراميدز ضد بطل الدوري المصري الأهلي الذي يلعب بعشرة لاعبين منذ طرد عمرو السولية بالدقيقة “42” في ظل رغبة الفريق السماوي، الفوز بوصافة البطولة في صراعه مع الزمالك.

موسيماني لا يغير طريقة لعبه ضد بيراميدز

بالمقابل النادي الأهلي الصلب والقوي تحت قيادة بيتسو موسيماني لم يتأثر كثيرا بطرد عمرو السولية إلا على مستوى خسارة الاستحواذ لمصلحة بيراميدز لكن نقطة أفضل من الخسارة ضد الفريق السماوي قبل أسبوع من مواجهة الوداد البيضاوي المغربي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا.

ولم يغير الجنوب أفريقي موسيماني، طريقة لعبه التي خاض بها مباراتي المقاولون العرب وإنبي وهي 4-2-3-1 لكنه اعتمد على محمود كهربا في مركز المهاجم الصريح بينما أفشة في مركزه المعتاد كصانع ألعاب وحسين الشحات في الجناح الأيمن وأجايي بالأيسر مع وجود الرباعي الاضطراري في الخلف محمد هاني وحمدي فتحي وياسر إبراهيم وأحمد فتحي بسبب الإصابات.

وكان ينوي موسيماني، اللعب بحرية مثلما يعشق للرباعي الهجومي أفشة وكهربا وأجايي وحسين الشحات لكن إصابة كهربا في الدقيقة “8” وخروجه مبكرا ودخول أليو بادجي منعته من ذلك بسبب عدم جاهزية السنغال.

بالمقابل الكرواتي انتي تشيشايتش، مدرب نادي بيراميدز لعب بنفس الطريقة في وجود عبد الله السعيد ومحمد فاروق وإبراهيم عادل تحت المهاجم الوحيد جون أنطوي.

أليو ديانج- النادي الأهلي- الدوري المصري

أليو ديانج- النادي الأهلي- الدوري المصري

إصابة كهربا وطرد السولية يحبطان خطة موسيماني

وكما قلنا إصابة كهربا المبكرة منعت موسيماني من تطبيق طريقة لعب النادي الأهلي اليوم التي كانت جيدة في بداية اللقاء وهبطت بعد خروج كهربا ونزول غير الجاهز على المستوى البدني أليو بادجي وكذلك طرد عمرو السولية بالدقيقة “42” وبعدها أهدر محمد مجدي أفشة ركلة جزاء بالدقيقة “50” من وقت بدل الضائع.

لكن الغريب والواضح للجميع وهو عدم استغلال بيراميدز، لعب النادي الأهلي، بعشرة لاعبين وخط دفاعي متواضع وتحديدا ياسر إبراهيم الذي يقدم مباريات متواضعة وكذلك لعب حمدي فتحي في مركز جديد عليه وهو لاعب وسط وكذلك أحمد فتحي الظهير الأيمن الذي يلعب في الجبهة اليسرى ولم يقوم بأي عريضة لأنه كان يحتاج إلى أن يعدل جسده في كل لعبة على قدمه اليمنى قبل التمرير أو القيام بعرضية.

ويرجع ذلك إلى عدم قراءة جيدة من المدرب الكرواتي أنتي تشيشايتش، المسؤول عن تعادل بيراميدز المخيب مع النادي الأهلي، لأنه لم يقوم بأي تغييرات جريئة بالشوط الثاني بل كل تغييرات كانت مركز بمركز دون أي خطورة بل الشياطين الحمر كانوا يشكون خطورة على فريقه بالكرات المرتدة بفضل الثقة بهم من قبل موسيماني.

النادي الأهلي- الدوري المصري

النادي الأهلي- الدوري المصري

ولم يشعرنا النادي الأهلي في الشوط الثاني بأنه يلعب بعشرة لاعبين إلا على مستوى الاستحواذ السلبي الذي حصل عليه بيراميدز دون فرص حقيقة بل لاحت لبيراميدز فرصة وحيدة من تسديدة وليس من لعب مفتوح أو استغلال للسيطرة على الكرة التي لم تكن كبيرة بنسبة 51% وهى أخطاء مدرب الفريق السماوي، أنتي تشيشايتش.

لكن موسيماني كان شجعا في استبدال أليو بادجي بين الشوطين لأنه ليس جاهزا فنيا بعد عودته من إصابة على مستوى الكاحل الأيمن ودخول أحمد الشيخ مع مواصلة اللعب بحرية ومرونة بين الشيخ وأجايي وحسين الشحات.

وأخيرا نقول إن التعادل السلبي كان لن يسود اللقاء لو لم يطرد عمرو السولية وأضاع أفشة ركلة جزاء في ظل تكتيك موسيماني مع النادي الأهلي وجمود فكري لدى الكرواتي تشيشايتش الذي لم يستغل النقص العددي للشياطين الحمر.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *