الرئيسية / App / الأهلي ملك الدوري.. ٧ أمور توضح سبب الهيمنة المطلقة

الأهلي ملك الدوري.. ٧ أمور توضح سبب الهيمنة المطلقة

أهلاوي – عندما يُذكر اسم الدوري المصري ويتردد على مسامع الوطني والأجنبي، سرعان ما يتبادر إلى الأذهان اسم النادي الأهلي، ولم لا وهو الأكثر تتويجا بالمسابقة المحلية بفارق كبير جدا عن أقرب ملاحقيه.

الأهلي الذي حسم اللقب الـ 42 في تاريخه عزز هيمنته على المسابقة التي انطلقت قبل أكثر من 70 عاما بنسبة نجاح كبيرة للغاية، وبفارق 30 لقب عن الوصيف الزمالك.

الأهلي بطلا للدوري المصري

نجاح الأهلي بات علامة واضحة عالمية، فالفريق الذي يتوج دائما بالدوري المحلي وبهذا الكم والتتابع لابد وأن هناك سرا وراء هذه العلاقة الوثيقة بينه وبين هذه المسابقة المفضلة.

“أهلاوي” يرصد خلال السطور التالية أبرز الأمور التي من شأنها أن تفسر الهيمنة الأهلاوية الواضحة على درع الدوري..

1- استقرار إداري

ربما لم يعرف النادي الأهلي عبر تاريخه الكثير من الوقائع التي حدث فيها تصارع على رئاسة أو عضوية النادي، بشكل يُقحم القلعة الحمراء في صراعات تنعكس على أوضاع فريق الكرة.

ahly-councel

بالتأكيد أندية أخرى عاشت أوضاع صعبة من بينها الزمالك في عام 2005 تحديدا وأزمة المجالس المعينة على مدار 5 سنوات لاحقة والانسياق إلى ساحات القضاء.

الأهلي الذي رفع شعار “الأهلي فوق الجميع” منذ سنوات بعيدة، سار على نفس النهج العديد من الشخصيات التي تعاقبت على قيادة النادي، ما يوفر مناخا مستقرا لفريق الكرة، يتفرغ فيه، لدوره الأساسي وهو المنافسة على الألقاب.

2- خبرة البطولة

هو أمر لا يمكن وصفه لكنه يتناقل من جيل إلى جيل، حتى أصبح في الـ DNA الخاص بلاعبي الأهلي، فقلما تجد الأهلي يتهاون أو يستهتر بمنافسه مهما بلغت درجة ضعفه، وكذلك يظهر كبيرا في المباريات الكبرى، وهو السر في حصد أكبر عدد من النقاط، وهي بطولة النفس الطويلة التي لطالما عرف الأهلي طريقها وفك كل شفراتها.

3- هدف رئيسي

ahly-player-2019

سواء كنت لاعبا أو مدربا في الأهلي، فإن الأهداف التي توكل لك من الإدارة لتحقيقها سيكون في مقدمتها الدوري ودوري أبطال أفريقيا، إذاً فالأمر ليس بغريب أن يحقق الأهلي اللقب مع أي مدرب يتعاقب على تدريب الفريق، بوصفه هدفا أساسيا لا يمكن التنازل عنه.

4- تعثر دائم للمنافسين

لكي تكون البطولة تنافسية تحتاج إلى أكثر من فريق قوي، لتكون تلك الأندية كتفا بكتف في الصراع على الصدارة، لكن بالنظر إلى أغلب المواسم الماضية – باستثناء الموسم الماضي – تجد الأهلي يغرد وحيدا في الصدارة مبكرا، وتسعى باقي الأندية للحاق به، وفي الطريق تتعثر كثيرا وبالتالي يكون اللقب أحمر كالعادة.

5- النقاط السهلة أهم

عندما يضع مدرب الأهلي – أي مدرب – تصورا لجدول مباريات فريقه، فإنه حتما سيفكر في النقاط التي يحصدها فريقه تباعا وبالتأكيد نقاط الفرق الصاعدة تكون مضمونة نظريا، بعكس فرق أخرى مثل الزمالك، دائم التعثر أمام الفرق الصاعدة، وهو ما يضعف حظوظه في الفوز بالدوري.

6- الطموح الأفريقي

لكي تشارك في دوري أبطال أفريقيا وتفرض هيمنتك على المسابقة القارية لابد من التفوق المحلي، وهو ما يفعله الأهلي في كل عام، حيث يضع الدوري وسيلة من أجل المشاركة الأفريقية القوية وتحقيق هدفه القاري مستقبلا.

صحيح أن المركز الثاني يضمن المشاركة القارية لكن الأهلي يطمح دائما للفوز بالمركز الأول.

7- صفقات قوية

منذ بداية الألفية الحالية وجدنا العديد من الأسماء الكبرى التي دافعت عن ألوان الأهلي، وأغلب اللاعبين من الصفقات المميزة، الأمر الذي يجعل الفريق قادر على أن يكون لديه أكثر من صف من اللاعبين جاهز للمشاركة وبدائل في كل المراكز تجعل المدرب أمام خيارات عديدة.

ahly-diang

وفي الأوقات الحرجة من الموسم، وأوقات الإجهاد وضغط المباريات تجد الأهلي دائما ما يكون قادرا على مجاراة هذا الإيقاع المتسارع ويحقق هدفه.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *