الرئيسية / App / مؤمن زكريا وثنائي النصر.. أبرز النجوم الذين هاجمهم مرض التصلب الجانبي الضموري

مؤمن زكريا وثنائي النصر.. أبرز النجوم الذين هاجمهم مرض التصلب الجانبي الضموري

سعودي 360 – يخوض بعض من لاعبي كرة القدم صراعاً خاصاً مع مرض “نادر” يُدعى التصلب الجانبي الضموري “als” الذي يُنهي مسيرة الرياضيين نفسياً وعضوياً.

ظهرت مؤخراً حالتي مؤمن زكريا نجم النادي الأهلي المصري وخالد الزيلعي لاعب النصر السعودي السابق، ولا يزال هذا الثنائي يتلقان العلاج لمحاولة إعادتهما لحياتهما الطبيعية.

– تعرف على مرض التصلب الجانبي الضموري الذي أصاب زكريا والزيلعي:

كشف موقع “WebTeb” الطبي على الإنترنت، أن التصلب الجانبي الضموري يُصيب خلايا الأعصاب الحركية في غالبية العضلات الإرادية في الجسم، والتي يراقب الدماغ من خلالها الأعصاب عملها العضلات ويتحكم به.

وأشار الموقع: “العوامل المسببة لتصلب الجانبي الضموري؛ والمسبب الحقيقي والمباشر لتصلب الجانبي الضموري لا يزال غير معروف وقد عُرضت العديد من الآليات كعوامل مسببة للمرض، منها عوامل بيئية ذيفانية”.

ويشعر المصاب بهذا المرض بصعوبة في المشي أو أداء الأنشطة اليومية العادية مع التعثر والسقوط وصعوبة تحريك اليدين وتداخل الكلام وتشنُّج في العضلات ووَخْز في الذراعين والكتفين واللسان.

ويعد عالم الفيزياء الشهير ستيفن هوكينغ هو الأكثر شهرة بين المصابين بهذا المرض والذي توفي في 14 مارس 2018، بالإضافة إلى نجوم آخرين خارج مجال كرة القدم مثل الملاكم السابق سكوت ليدوكس ونجم البيسبول الأمريكي كاتفيش هانتر والممثل الأميركي لين سميث.

ونستعرض لكم عبر موقع “أهلاوي” أبرز الرياضيين الذين عانوا من مرض التصلب الجانبي الضموري:

– مؤمن زكريا:

مؤمن زكريا يعد أحد نجوم الكرة المصرية الذين مثلوا القطبين الأهلي والزمالك، وحالياً يمر بظروف صعبة صحياً نتيجة الإصابة بهذا المرض.

انتقل زكريا إلى أحد السعودي في صيف عام 2019 لكن اللاعب شعر بالإجهاد وعدم قدرته على خوض التدريبات بشكل مفاجئ ليخرج من حسابات المدرب وبعدها كشف رئيس النادي سعود الحربي أن زكريا يعاني من مرض يمنعه من ممارسة كرة القدم، ثم تم فسخ عقده ليعود إلى الأهلي من جدريد.

ظهر مؤمن زكريا في برنامج تلفزيوني وبدا عليه التعب الشديد وصعوبة الكلام وقال خلال تصريحاته: “هذه الأحداث كسرتني، وإصابتي 60% منها نفسية ووالدتي أجرت عملية بسبب ما يقال عني”.

– خالد الزيلعي:

فاجأ الزيلعي نجم النصر السابق متابعيه عبر موقع التواصل الاجتماعي بإعلانه إصابته بمرض نادر وبعدها تلقى اللاعب دعناً كبيراً من الرياضيين السعوديين.

وكتب الزيلعي عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: “الحمدلله الذي لا يحمد على مكروه سواه، أظهرت الفحوصات الطبيه إصابتي بمرض التصلب الجانبي الضموري مرض مجهول الأسباب طبياً”.

وتابع: “فلنختم دائماً إعجابنا بذكر الله (ماشاء الله تبارك الله ) لا تنسوني من دعاءكم ساعة استجابه لعلها تقبل دعوة أحدكم”.

– محمد الحرشان:

عانى محمد حرشان نجم المنتخب السعودي وناديي التعاون والوحدة سابقاً من الإصابة بيده اليمنى ثم انتشرت الآلام في أطرفه بالكامل وتمكن من جسمه وتم تشخيصه بالتصلب العضلي.

وقال حرشان في تصريحات صحفية: “بدأت فجأة في اليد اليمنى ثم في اليد اليسرى وانتقلت للأرجل والقدمين وسرعان ما انتقلت للسان حتى أصبحت عاجزاً عن الحركة وتعالجت في ألمانيا وتونس والهند والتشيك والأردن”.

– ستيفانو بورجونوفو:

لعب الإيطالي المعروف بورجونوفو لأندية ميلان وفيورنتينا وأودينيزي، وتوفي في عام 2013 بعد صراع طويل مع مرض التصلب منذ 2008.

عمل بورجونوفو في مجال التدريب بعد اعتزال كرة القدم لكنه اضطر للابتعاد عن هذه المهنة بسبب تعرضه لمشاكل صحية وجسدية نتيجة تمكن هذا المرض منه.

– عبدالرحمن البيشي:

أعلن البيشي صانع ألعاب النصر السابق إصابته بمرض التصلب الجانبي وذلك خلال العام الماضي.
وكتب البيشي عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: “الحمدلله على كل حال، تأكدت إصابتي بمرض التصلب الجانبي النادر حول العالم، المرض خطير والتعب يزداد”.

وتابع في تغريدته: “وفي المقابل يقيني بأن الله سيشفيني يزداد أيضاً مهما ابعدوا عني الأمل اليوم جمعة وساعة استجابة دعواتكم لي ولا حول ولا قوة إلا بالله”.

– خوان كارلوس أونزوي:

أعلن خوان أونزوي، مساعد مدرب برشلونة السابق، عن إصابته بمرض عصبي نادر وهو التصلب الجانبي الضموري.

وقال أونزوي في تصريحات صحفية سابقة إن الأطباء قد اكتشفوا إصابته بهذا المرض النادر الذي يقتل الخلايا العصبية التي تتحكم في العضلات مما يؤدي إلى ضعف وشلل.

وكان أونزي قد لعب لبرشلونة بين أعوام 1988 و1990، وتوج معه بلقبي كأس الملك وكأس الكؤوس الأوروبية.

كما تعرض لاعبين آخرين لهذا المرض مثل الأمريكي أورلاندو توماس وبريجانس ولاعب كرة القدم الكندي السابق توني برودفوت.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *