الرئيسية / App / ما بعد ساسي وحامد.. هل يفكر الزمالك في مستقبل خط الوسط؟

ما بعد ساسي وحامد.. هل يفكر الزمالك في مستقبل خط الوسط؟

أهلاوي – يدرك الكثير من المتابعين أن خط وسط الزمالك وصل إلى درجة عالية من التميز في الآونة الأخيرة في ظل التركيبة الرائعة ما بين “المخ والعضلات”، وهي ثنائية يحتاجها أي مدرب لكي يمتلك عمودا فقريا مميزا للفريق.

ثنائي ساسي وحامد الأفضل في الزمالك

ورغم محاولات أكثر من مدرب بدءًا من السويسري كريستيان جروس مرورا بخالد جلال ثم الصربي ميتشو وصولا إلى كارتيرون، كانت المعضلة الأساسية تتمثل في كيفية إيجاد بديلا مناسبا لأحد ثنائي الوسط، طارق حامد وفرجاني ساسي حال غياب أحدهما لأي سبب.

وربما كان جروس الأكثر نجاحا في ذلك، خاصة أن الثنائي حامد وساسي وصلا تحت قيادته لأعلى مستوياتهم ونضجهما الفني، حيث غاب التونسي الدولي في منتصف الموسم للإصابة، ما جعل الزمالك مطالب باستكمال مشوار بطولة الكونفدرالية بدونه وأيضا الدوري الذي فقده في الأمتار الأخيرة.

وتستمر المعاناة مع كارتيرون حيث عكف الفرنسي على تجهيز أكثر من بديل، ففي بعض الأحيان كان يدفع بأحمد سيد زيزو أو أوباما، ومع جاهزية محمد حسن أصبح البديل المناسب، لكنه يقوم بأدوار دفاعية أكثر.

المعضلة هنا تكمن في أن طارق حامد رغم أهمية دوره في الزمالك وقدرته الهائلة على إفساد هجمات المنافسة وبناء أخرى لفريقه، فإن حسن أو مع عودة محمود عبدالعزيز “زيزو” قد يؤدي أحدهما دوره ولو بدرجة أقل.. أما فرجاني ساسي فهو المأزق الحقيقي.

ساسي وصل لدرجة من التألق من الصعب أن يصبح له بديلا مستقبليا بنفس المستوى، فهو اللاعب الذي تجده يرتد للدفاع في هجمات المنافس بل ويمتلك قدرة عالية على استخلاص الكرات من المنافسين ووضعهم تحت ضغط، ما يعني أنه ليس اللاعب الاستعراضي الذي يؤدي “بالشوكة والسكينة” عندما يتعلق الأمر بالدفاع.

أما الدور الهجومي فحدث ولا حرج، حيث أن فرجاني أصبح قادرا على تمرير كرات طولية ببراعة شديدة ووضع المهاجمين في مواقف مميزة للغاية.. التونسي الدولي يمتلك رؤية مميزة للملعب.

حتى عندما احتاجه كارتيرون في “مركز 10” أجاد وتألق وسجل هدفا في شباك الاتحاد خلال المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1.

وفي القمة أيضا اضطر الجهاز الفني للدفع بساسي كظهير أيسر لتعويض خروج عبدالشافي مصابا واستنفاذ التبديلات.

اذاً فنجم وسط الزمالك لديه من المرونة التكتيكية التي تساعد المدرب على استغلاله بالشكل الأمثل، فقد وجد كارتيرون ضالته في خط الوسط المثالي ولكن ماذا عن المستقبل؟

بالتأكيد ستكون معضلة أمام الزمالك في إيجاد بدائل لهما، وربما يكون الخيار الأقرب هو نبيل عماد دونجا لاعب بيراميدز، نظرا لقدراته الدفاعية الهائلة وتميزه أيضا في الشق الهجومي.

ربما يكون دونجا خيارا مناسبا لتعويض طارق حامد، لكن ساسي الذي يتلقى عروضا احترافية بين الحين والآخر، ربما يكون تعويضه أمرا صعبا ما لم يجد الزمالك بديلا بنفس المواصفات وإلا سيشعر بالفارق الكبير.

الزمالك مطالب بعملية انتقال سلس لسلطة خط الوسط إلى الورثة الشرعيين لساسي وطارق حال إيجاد أي منهما مستقبلا، حتى لا تحدث فجوة كبيرة في المستوى مثلما حدث بعد موسم 2014-2015 وتعاقدات صيف 2015 وصيف 2016 وحتى 2017 التي لم تكن على نفس المستوى.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *