الرئيسية / App / رمضان صبحي يرد الجميل إلى الأهلي.. هل انتهى عصر ابن النادي؟

رمضان صبحي يرد الجميل إلى الأهلي.. هل انتهى عصر ابن النادي؟

أهلاوي – لن ألعب في مصر إلا للأهلي، جملة محفوظة في ذهني وذهن جماهير النادي الأهلي ومتابعي كرة القدم، حينما قالها رمضان صبحي، خلال استضافته باحدى القنوات الفضائية المصرية في الأشهر الماضية ردا على سؤاله حول رغبة الزمالك وبيراميدز في ضمه وهو الرد الذي أثلج الجماهير الحمراء في ذلك الوقت لأنه لاعب مهم في تشكيلة السويسري رينيه فايلر.

رمضان صبحي يختار بيراميدز

لكن الطامة الكبرى حديث في الساعة السادسة و43 دقيقة بتوقيت القاهرة “الثامنة و43 دقيقة بتوقيت أبو ظبي”، حينما خرج النادي الأهلي ببيان رسمي على لسان مدير التعاقدات بالقلعة الحمراء، أمير توفيق، يكشف رفض رمضان صبحي البقاء في القلعة الحمراء لأنه سوف ينتقل إلى بيراميدز.

جاء رفض رمضان صبحي بعد محاولات النادي الأهلي العسيرة مع هدرسفيلد الإنجليزي لضمه بصورة نهائية في الأسابيع الماضية مقابل 3 ملايين و250 ألف جنيه إسترليني وهو رقم قياسي وكبير على خزينة القلعة الحمراء، لكن إدارة محمود الخطيب قامت بذلك من أجل إرضاء السويسري رينيه فايلر، الذي تمسك باستمرار رمضان كشروط من شروط تجديد عقده لمدة موسم وكذلك إمكانية بيعه في الفترة المقبلة بسعر أعلى ما يعد يضيف لخزينة الفريق.

تفاصيل عرضي الأهلي وبيراميدز

لكن رمضان صبحي الذي سرب وكيل أعماله عدة أخبار غير صحيحة حول وجود عروض أوروبية من إشبيلية الإسباني وجالطة سراي التركي وفيورنتينا الإيطالي وغيره، فضل الانتقال لصفوف بيراميدز بسبب العرض المالي الكبير الذي يقدر بحوالي 100 مليون لمدة 3 مواسم بالحوافز بواقع 33 مليون تقريبا سنويا بفارق كبير عن عرض النادي الأهلي المقدر بـ 18 مليون.

والعجيب أن رمضان صبحي بتاخذه خطوة الرحيل عن النادي الأهلي صوب بيراميدز من أجل الأموال جعله نفسه أمام مرمى نيران الجماهير الحمراء التي كانت تضعه كأنه خليفة محمد أبو تريكة واللاعب رقم واحد بالفريق وكذلك تفكيره في الأموال وليس اللعب لأنه مركزه كان محجوزا في الأهلي طالما سليم تحت راية رينيه فايلر.

والغريب أن رمضان صبحي عاد لمستواه القوي والمعهود مع النادي الأهلي بعد تجربتين فاشلتين مع ستوك سيتي وهدرسفيلد بناء على قرار مجلس محمود الخطيب باستعارته في يناير 2019 قبل تجديدها في يونيو من ذات العام حتى نهاية الموسم الجاري.

رمضان صبحي يخسر الجماهير الحمراء وهل يندم؟

وصبر مجلس الخطيب كثيرا على رمضان صبحي حتى استعاد مستواه في الفترة الماضية لكنه سيرحل عن الفريق صوب بيراميدز بسبب العرض المالي الكبير بعدما لعب 9 مباريات مقابل مليون و600 ألف جنيه إسترليني هذا الموسم بخلاف راتبه الذي يصل إلى 15 مليون جنيه مصري.

بجانب أنه النادي الأهلي ينافس كل موسم على البطولات ومراقب بشكل جيد من سماسرة وكاشفي الفرق الأوروبية ما يجعله قد يعود إلى أوروبا لكن خطوة بيراميدز تدل على تفكيره بالأموال وضرب الاحتراف وحب جماهير الشياطين الحمر في عرض الحائط.

نعم رمضان صبحي محقا للغاية في التفكير في تأمين مستقبله المالي بعمر الـ 23 سنة لكن أين مستقبله الفني لأنه بيراميدز لن يضيف له شيء وليس هناك اختلاف فني حول مركزه مع الشياطين الحمر عن الفريق السماوي بل القصة قصة العرض المالي المغري الذي لا يرفض إلا القليلين وأصحاب العقول الراجحة ومن يفكر فيما بعد الاعتزال ومستقبله بصورة حكيمة ومحاط ببيئة قوية.

ويعكس تصرف رمضان صبحي وتصرفاته السابقة بأنه لا يفكر في مستقبله بصورة جيدة بل يجري وراء الأموال ولم يرد الجميل إلى النادي الأهلي الذي صبر عليه خلال الفترة الماضية وقتال من أجل بقائه لكن بيراميدز الذكي من حيث الإدارة والساعي لمنافسة الأهلي والزمالك على الدوري والكأس في مصر وكذلك البطولات الأفريقية لقد علم من أين “تؤكل كتف رمضان صبحي”؟

في النهاية نقول إن رمضان صبحي قد يبدع ويتألق مع بيراميدز الذي يملك فريقا قويا للغاية بالموسم المقبل بوجوده رفقة عبد الله السعيد وايريك تراوري وقد يتوج بالألقاب وهو أمر غير مؤكدن لكن المؤكد بأنه خسر حب جماهير النادي الأهلي ومستقبله الفني والإداري داخل القلعة الحمراء بعد اعتزال كرة القدم.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *