الرئيسية / App / مصر 2-0 الكاميرون.. هل يوجه الفراعنة ضربة جديدة للأسود؟

مصر 2-0 الكاميرون.. هل يوجه الفراعنة ضربة جديدة للأسود؟

أهلاوي – منذ أن تقابل منتخبا مصر والكاميرون في نهائي كأس أمم أفريقيا 2017 وفاز الأسود بهدفين لهدف، في سيناريو حزين لكتيبة الفراعنة بقيادة هيكتور كوبر، وشعر المصريون بصدمة كبيرة.

مصر والكاميرون وسباق خارج الملعب

سر الصدمة المصرية في فوز الكاميرون، رغم أن الجماهير لم تكن تراهن من الأساس على منتخبها “الدفاعي” في الوصول للنهائي، هو أن الكاميرون لم يكن ذلك المنافس الشرس الذي يمكنه تحقيق اللقب، فضلا عن أن المباراة كانت في المتناول بعد إنهاء الشوط الأول بتقدم بهدف محمد النني، لولا الإرهاق البدني الذي تملك من لاعبي كوبر بسبب الطريقة الدفاعية طوال مشوار البطولة.

لكن ما كان يزعج المصريين أيضا من فوز أسود الكاميرون، هو اقترابهم كثيرا من الرقم التاريخي للفراعنة الذي بقي دون مساس، بعد أن وصل أبناء روجيه ميلا إلى 5 ألقاب قارية، مقابل 7 لمصر.

الأكثر من ذلك هو أنه بعد نسخة 2017 التي أقيمت في الجابون كان من المفترض أن تستضيف الكاميرون نسخة 2019، ما يعني أن اللقب السادس للأسود كان قريبا للغاية على أرضهم ووسط جماهيرهم.

لكن القدر لعب دوره بأن قرر الكاف سحب التنظيم من الكاميرون، وإسناده إلى مصر التي كانت على أهبة الاستعداد في ذلك الوقت، حيث لم تكن الحكومة الكاميرونية قد انتهت من الإنشاءات التي تستضيف بطولة يشارك فيها لأول مرة 24 منتخبا.

في هذه المرة هزمت مصر الكاميرون، وإن لم يستغل الفراعنة عاملي الأرض والجمهور وخرجوا من ثمن النهائي بمنتخب مهلهل، لكن على الأقل ضمنوا ألا تتوج الكاميرون مجددا.

ضربة ثانية للكاميرون في الطريق

والآن بعد أن تقدمت مصر رسميا بطلب استضافة نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، فإن هذه أيضا قد تكون ضربة جديدة وصفعة للأسود من الفراعنة، بأن يفشل بلد الغرب الأفريقي في استضافة حدث هام، وتنقذ مصر مصير البطولة، كام سيخدم ذلك مصالح الأهلي والزمالك، ويعزز الصورة الجيدة لمصر قاريا وعالميا بشأن استضافة المواعيد الكبرى.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *