الرئيسية / App / شريف إكرامي.. الهارب من دور الموظف في الأهلي بقرار صحيح

شريف إكرامي.. الهارب من دور الموظف في الأهلي بقرار صحيح

أهلاوي – يحتل شريف إكرامي، حارس مرمى النادي الأهلي، بعيد ميلاده الـ 37 عاما اليوم الجمعة، وهو يملك ذخيرة جيدة لدى الجماهير الحمراء والمنتخب المصري خلال الفترة الماضية مستواه المميز خلال فترة من الفترات ومواقفه الثابتة خارج الملعب وتحديدا العقلانية والهدوء الشديد اللتين يميزها عن الجميع.

شريف إكرامي والقرار الصحيح

اتخذ شريف إكرامي قرارا صحيحا في الثاني من شهر فبراير الماضي، بالرحيل عن النادي الأهلي خلال نهاية الموسم الجاري وعدم تجديد عقده بسبب رغبته بالمشاركة بصورة أساسية مع فريق آخر بداية من الموسم المقبل والعودة لصفوف المنتخب المصري مرة أخرى.

وعانى شريف إكرامي  من قلة المشاركة مع النادي الأهلي خلال الموسم الجاري بسبب التألق اللافت للحارس محمد الشناوي ليشارك في مباراة واحدة ضد تليفونات بني سويف بدور الـ 32 من كأس مصر التي فاز بها الشياطين الحمر بنتيجة 3-1.

بينما لعب شريف إكرامي في الموسم الماضي، 10 مباريات بقميص النادي الأهلي خلال فترة غياب محمد الشناوي واستقبل 6 أهداف وحافظ على شباكه نظيفة في 5 مباريات لكن الموسم الجاري لم يحظٍ بفرص كثيرة بسبب المستوى الخالي للشناوي الذي يعد حاليا الحارس الأول في الشياطين الحمر والمنتخب المصري.

ولذلك كان قرار شريف إكرامي بالرحيل عن النادي الأهلي صحيحا للغاية لأنه لن يشارك بصورة أساسية في الفترة المقبلة بسبب وجود محمد الشناوي رغم كانت رغبة السويسري رينيه فايلر باستمرار ابن الوحش”إكرامي الكبير” بسبب دوره القيادي داخل غرف خلع الملابس لكن صاحب الـ 37 عاما فضل الرحيل بعد نهاية الموسم الجاري.

إشادة بقرار شريف إكرامي

نال شريف إكرامي، إشادة الجميع من النقاد والجماهير البيضاء والحمراء بقراره المبكر بالرحيل عن النادي الأهلي في نهاية الموسم الجاري بعد الأزمة الكبرى التي حدثت بين أحمد فتحي والقلعة الحمراء التي أدت لرحيل الجوكر صوب بيراميدز لخلاف حول الراتب السنوي وتعرض فتحي لهجوم شديد من جمهور بطل الدوري المصري.

بينما حسام عاشور كان الضحية الثانية في مفاوضات تجديد عقود الكبار، بعرض عليه الاعتزال في نهاية الموسم الجاري لأنه السويسري رينيه فايلر لا يريده مع الفريق خلال الموسم المقبل، قبل أن تحدث أزمة بينه وبين مجلس إدارة النادي الأهلي بقيادة محمود الخطيب بسبب دعمه لتركي آل الشيخ التي أدت لتراجع الإدارة عن تنظيم مباراة اعتزاله له والاعلان فيما بعد رحيله بصورة نهائية دون استكمال الموسم الجاري.

وهرب شريف إكرامي من الوقوع في مأزق حسام عاشور أو أحمد فتحي بقراره المبكر حول الرحيل عن النادي الأهلي لأنه قاريء للمشهد بصورة جيدة للغاية ويفكر في مسيرته الكروية التي كانت سوف تنتهي على دكة الشياطين الحمر بدور الموظف في وجود محمد الشناوي أو خسارة جماهير القلعة الحمراء حال اعتراضه على هذا الدور خلال الفترة المقبلة.

ولم يستقر بعد شريف إكرامي على وجهته بد نهاية رحلته مع النادي الأهلي وينتظر انتهاء الموسم الجاري قبل حسم مصيره النهائي لكن وجهة بيراميدز هى الأقرب له رغم وجود حارسين مميزين بالفريق السماوي مثل المهدي سليمان وأحمد الشناوي.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *