الرئيسية / App / الزمالك نادي القرن الحقيقي.. تصفيق حار للعبة مرتضى منصور الحلوة

الزمالك نادي القرن الحقيقي.. تصفيق حار للعبة مرتضى منصور الحلوة

أهلاوي – جدل واسع وكبير داخل الوسط الرياضي المصري، خلال الأيام القليلة الماضية، بعد إعلان مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، تنظيم احتفالية كبيرة على قناة النادي لأنه المارد الأبيض هو نادي القرن الحقيقي عن القرن العشرين وليس الغريم الأهلي.

الزمالك وحرب على الأهلي بسبب نادي القرن

ويصر مرتضى منصور، على أحقية نادي الزمالك بلقب نادي القرن في أفريقيا وليس الغريم الأهلي، لذلك علق”لافتة” مكتوبة عليها” نادي الزمالك نادي القرن الحقيقي بالبطولات والانجازات وليس بالمحسوبية والمجاملات” في وجود شعار الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”.

وتراجع الزمالك عن اللافتة السابقة بسبب وجود شعار “كاف” غير القانوني خوفا من العقوبات المالية عليه، لكنه رفع لافتة جديدة مكتوب عليها “نادي الزمالك نادي القرن الحقيقي بالبطولات والانجازات  “9 بطولات” وليس بالمحسوبية والمجاملات “7 بطولات” كنوع من الإسقاط على سرقة الأهلي اللقب بفضل مساعدة من سكرتير الاتحاد الأفريقي السابق”مصطفي مراد فهمي”.

ولم يتوقف مرتضى منصور عند ذلك، بل طبع مقولة “الزمالك نادي القرن الحقيقي” على الكارنيهات الجديدة لأعضاء الجمعية العمومية للنادي.

وجهز نادي الزمالك، ملفا كاملا بعد التشاور بين أعضاء مجلس الإدارة ومجموعة حقوقيين وقانونيين من أجل الحصول على حق لقب نادي القرن من الغريم الأهلي وتقديم الملف إلى محكمة التحكيم الرياضية “كاس” والاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

بلا أدنى شك، لم يقف مجلس إدارة النادي الأهلي بقيادة محمود الخطيب، متفرجا على ما يفعله الزمالك برئاسة مرتضى منصور بتقديم شكوى لوزارة الشباب والرياضة المصرية ضده لأنه انتهك الحقوق الفكرة الملكية للقلب “نادي القرن” الخاص بالشياطين الحمر.

الغريب أنه أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة المصري، صرح اليوم بعدم وصول شكوى رسمية من النادي الأهلي ضد الزمالك بسبب قضية نادي القرن مشددا على أنه لا يتدخل في هذا الأمر بسبب معرفة كل فريق لحقوقه.

وكان النادي الأهلي، أصدر بيانا هذا الأسبوع يطالب الشركة المسئولة عن قناة الزمالك بوقف الاحتفالية التي ستقام مساء اليوم للاحتفال بلقب نادي القرن.

 عقب سردنا لحكاية نادي القرن بين الأهلي والزمالك خلال الفترة القليلة الماضية، يجب النظر إلى الأمر بكل هدوء وعقلانية من قبل جماهير الأهلي والزمالك، لماذا الخناقة الدائرة بين القلعة الحمراء والمارد الأبيض على لقب معنوي “نادي القرن” خلال الأيام القليلة الماضية؟ والسؤال الآخر لماذا لم يتحرك مرتضى منصور حينما كان عضوا بمجلس كمال درويش الذي بارك في بداية الألفيات فوز الشياطين الحمر بلقب نادي القرن؟ والسؤال لماذا يتم افتعال مشكلة نادي القرن عن القرن العشرين من جديد في تلك الفترة بالتحديد؟ هي أسئلة مثيرة للغاية لكن سنحاول بهدوء الإجابة عنها في النقاط القادمة.

السؤال الأول :لماذا الخناقة الدائرة بين الأهلي والزمالك على لقب معنوي “نادي القرن” خلال الأيام القليلة الماضية؟

صاحب العقل الرصين يقول ذلك إنه لقب نادي القرن هو لقب معنوي لا يحتاج إلى الخناقات و”الردح” بين الأهلي والزمالك خلال الفترة الماضية، وهو ما يعرفه مسئولي الأبيض والأحمر لكنها حرب من أجل كسب تعاطف جمهور الفريقين والمتعصب.

ويعتقد مجلس إدارة نادي الزمالك والأهلي، بالتراجع عن تلك الحرب هو خوف وضعف من طرف الأخر الذي سوف يهز صورة كلا الجانبين قبل انتخابات قادمة في ظل الهجوم والغضب بين جماهير الأحمر والأبيض من مجلس مرتضى منصور ومحمود الخطيب بسبب قرارات سابقة خاطئة.

السؤال الثاني: لماذا لم يتحرك مرتضى منصور حينما كان عضوا بمجلس كمال درويش الذي بارك في بداية الألفيات فوز الشياطين الحمر بلقب نادي القرن؟

مرتضى منصور كان عضوا وليس رئيسا وهى حجته خلال الفترة الأخيرة عن عدم تحركه خلال فترة تواجده بمجلس كمال درويش في ملف نادي القرن الحقيقي.

لكن ما يعلم مرتضى منصور عن قرب يعرفه بأنه يحب “الشو” ويتحرك حاليا في ملف نادي القرن الحقيقي من أجل استرداد اللقب من الأهلي بسبب رغبته الجامحة والدفينة بأن يتباهى بدوره في هذا الملف ودفاعه عن حق الزمالك دائما وهو يرغب أن يكون أعظم رئيس بتاريخ القلعة البيضاء بل يعتبر نفسه كذلك؟؟

السؤال الثالث: لماذا يتم افتعال مشكلة نادي القرن عن القرن العشرين من جديد في تلك الفترة بالتحديد؟

الإجابة بكل بساطة، وهى مرتضى منصور يرغب في استغلال مستوى الفريق الجيد قبل توقف النشاط بسبب فيروس كورونا والفوز بلقبين سوبر مصري وأفريقي على حساب الأهلي والترجي الرياضي التونسي وكذلك العبور إلى نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا قبل إجراء الانتخابات في العام المقبل.

وبالمقابل تحرك الأهلي بقيادة محمود الخطيب في ملف نادي القرن الحقيقي هو مجرد ردة فعل لما يقوم به مرتضى منصور خلال الفترة القليلة الماضية وهو حق مجلس الشياطين الحمر الذي لا يريد كما قلنا أن تهتز صورته أمام الجمهور بعد عدة قرارات قوية مؤخرا جعلت الجماهير تنحاز لهم من جديد بعد الهجوم عليهم خلال فترة الصمت على تجاوزات كثيرة داخل القلعة الحمراء.

في النهاية نقول إن مرتضى منصور يقوم بلعبة حلوة ضد النادي الأهلي بإجراء احتفالية شكيلة كورقة ضغط على الغريم وقبل تقديم ملف القضية إلى المحكمة الرياضية الدولية “كاس” وفيفا وكاف” ونوع من مواصلة خداع جمهور القلعة البيضاء ببطولات زائفة لأنه فيما يخص لقب معنوي ووارد للغاية خسارة القضية إذا تم قبولها من الأساس لدى الجهات الثلاثة، ومن الأفضل التركيز على مسيرة الفريق بعد قرار عودة الدوري 6 أغسطس ودوري أبطال أفريقيا في شهر سبتمبر لأنه يملك تشكيلة مميزة من اللاعبين قادرين على حصد كل الألقاب لكنهم يحتاجون إلى الاستقرار الفني والدعم من مجلس مرتضى منصور.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *