الرئيسية / App / طاهر محمد طاهر.. حلم الأهلي الهجومي القديم

طاهر محمد طاهر.. حلم الأهلي الهجومي القديم

أهلاوي – في الوقت الذي يقترب فيه طاهر محمد طاهر نجم المقاولون العرب من الانتقال إلى النادي الأهلي بعدا مفاوضات متقدمة بين إدارتي الناديين، فإن المهاجم الشاب يعد بمثابة حلم قديم للقلعة الحمراء.

الأهلي وطاهر.. حلم قديم

ولطالما ارتبط اسم طاهر بالزمالك والأهلي، لاسيما الأخير، الذي سعى في أكثر من مناسبة لضمه، وقبل نحو 3 سنوات كان اللاعب قريبا من المارد الأحمر، لكنه فضل خوض تجربة احترافية مع لوهافر الفرنسي، حيث لعب معارا، لكنه لم يستمر طويلا ليعود إلى ذئاب الجبل من جديد.

لماذا طاهر؟

البعض قد يتساءل عن سر اهتمام الأهلي بطاهر محمد طاهر وسعيه بهذا الإصرار للتعاقد معه، علما بأن الصفقة حال تمت ستكلف الأهلي الكثير بجانب إمكانية فقدان خدمات بعض اللاعبين بانتقالهم إلى المقاولون.

ويمثل طاهر الضالة الهجومية وقطعة “البازل” المفقودة في تشكيل المدرب السويسري رينيه فايلر، وما ينقصه تحديدا حتى يكون لديه قواما متكاملا أو شبه متكامل.

فايلر منذ اليوم الأول له مع الأهلي وقد وضع يديه على مواطن القوة والضعف في الفريق، ومن بين نقاط الضعف، خط الهجوم، فلم يكن المدرب السويسري الشاب قانعا بالمهاجم المغربي وليد أزارو، الذي أعير في يناير إلى الاتفاق السعودي، مع قدوم السنغالي أليو بادجي، وإن كان لا يعد بمفرده ما يريده فايلر.

هناك أيضا مروان محسن، لكنه ربما لا يكون خيارا مفضلا للمدير الفني، ولا حتى الجماهير، إذ يحتاج لاستعادة مستواه واللعب بشكل أكثر إيجابية.

أما طاهر فهو يوفر كل الاحتياجات التي يحلم بها أي مدير فني، من حيث طول القامة والقوة البدنية، ما يساعده على التعامل مع الكرات العرضية التي يجيد الأهلي تنفيذها، بالإضافة إلى أنه لاعب مهاري وسريع، وقلما تجد كل هذه المميزات في مهاجم واحد.

أيضا يمتلك طاهر ميزة تكتيكية هامة وهي إجادته اللعب كجناح، وبالرغم من أن الأهلي لا يعاني من أزمة في مركز الجناح لكن هذا يعكس المرونة التكتيكية للاعب المقاولون العرب وقدرته على شغل أكثر من مركز، وقد يكون بديلا مناسبا حال عدم نجاح الأهلي في الإبقاء على رمضان صبحي، مع وجود كهربا حال حصوله على فرصة أكبر.

يضاف إلى كل ذلك صغر سنه، أي انه استثمار للمستقبل بالنسبة للأهلي ويمكن أن يستفيد منه سواء باستمرار أو حال تلقيه عرض احترافي مع تألقه.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *