الرئيسية / App / 4 أسباب تدفع الرافضين عودة الدوري المصري للتمسك بموقفهم

4 أسباب تدفع الرافضين عودة الدوري المصري للتمسك بموقفهم

أهلاوي – ألقت وزارة الشباب والرياضة المصرية بالكرة في ملعب اللجنة الخماسية التي تدير الاتحاد المصري لكرة القدم، لحسم عودة الدوري الممتاز هذا الموسم، والذي توقف منذ مارس الماضي بسبب جائحة كورونا.

الدوري يعود في يوليو

وكانت الوزارة قد أكدت موافقة الحكومة على استئناف النشاط الرياضي بدءًا من عودة تدريبات الأندية يوم 20 يونيه، على أن يكون يوم 25 يوليو المقبل موعدا لعودة المنافسات بشكل طبيعي.

لكن اتحاد الكرة يبحث مع الأندية السيناريو الأمثل، حيث أن عملية التصويت قد تحسم مصير المسابقة ما بين العودة أو الإلغاء.

وتشير التقارير إلى أن أكثر من نصف أندية الدوري ترفض فكرة استكمال المسابقة، ولعل لكل منهم أسبابه سواء كانت معلنة وواضحة أو مستترة..

1- فترة إعداد

ترغب غالبية الأندية الرافضة لعودة الدوري في عمل فترة إعداد لا تقل عن شهرين، وهو الأمر الصعب حدوثه الآن، في ظل أن الموعد المقترح لاستكمال المسابقة خلال 40 يوما تقريبا، وسيكون أمام الأندية قرابة 35 يوما للعودة للتدريبات، علما بأن كل أندية المسابقة لم تخض أي تدريبات جماعية الفترة الماضية نتيجة لمنع التجمعات، وكان الأمر مقتصرا على تدريبات فردية.

2- ارتباطات قارية

يواجه اتحاد الكرة مأزق بشأن الأندية التي ترتبط بمشاركات قارية، والحديث هنا عن الثلاثي الأهلي والزمالك وبيراميدز في دوري الأبطال والكونفدرالية، علما بأن الكاف كان قد حدد بشكل مبدئي أول أغسطس المقبل موعدا لاقامة الدور نصف النهائي من البطولتين ما يعني أن استكمال الدوري في نهاية يوليو سيكون أمرا صعبا

3- ضيق الوقت وضغط الموسمين

الأندية التي تدعو لإلغاء الموسم أو بعضها على الأقل، ترى أن تلاحم المواسم سيزيد من الضغط على الفرق ويصيب اللاعبين بالإرهاق، خاصة أنه لا توجد فترة راحة كافية بين الموسم الحالي والمقبل نظرا لضيق الوقت، وبالتالي يفضلون انطلاق الموسم الجديد في نهاية أغسطس بشكل مباشر.

4- عقود اللاعبين

ترغب بعض الأندية في أن تستغل فكرة إلغاء الموسم من أجل عدم منح اللاعبين ما تبقى من قيمة عقودهم، ومحاولة الوصول لتسوية معهم بهذا الشأن.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *