الرئيسية / App / باهر المحمدي.. صراع “مستحق” بين الأهلي والزمالك على ضمه

باهر المحمدي.. صراع “مستحق” بين الأهلي والزمالك على ضمه

أهلاوي – ربما تشهد الأسابيع القليلة المقبلة، صراعا أكثر شراسة بين الأهلي والزمالك على ضم باهر المحمدي مدافع وقائد النادي الإسماعيلي، ما لم يحسم الأحمر ضمه بالفعل، بعدما تردد أنباء قوية في قلعة الدراويش بأن اللاعب قد وقع على عقود الانضمام للأهلي

المحمدي وصراع بين الأهلي والزمالك

وعلى الرغم من أن المحمدي ارتدي قميص الزمالك قبل نحو 5 سنوات لكنه لم يحصل على فرصة حقيقية مع الفريق الأبيض ليرحل عن النادي ويعود إلى الدراويش من جديد.. وفي المقابل يجد الأهلي فيه ضالته وأنه المدافع المناسب وقطعة “البازل” المفقودة في لوحة المدرب السويسري رينيه فايلر.

وفي السطور التالية نستعرض لماذا سيكون باهر المحمدي صراعا شرسا “في محله” بين الاهلي والزمالك على ضمه..

– مدافع عصري

في كرة القدم الحديثة لم يعد مفهوم المدافع هو إبعاد الكرة عن مناطق الخطورة أو استخلاصها.. قديما كان المدافع الذي يجيد إيقاف الهجمات ويحكم السيطرة على المهاجمين هو النوعية المفضلة للمدربين، لكن مع تطور الأدوار والخطط بات المدافع أول الخطوط الهجومية ومن بين المدافعين من يسجل الكثير من الأهداف ويصنع أيضا لزملائه.

المحمدي ربنا يوفر هذه الميزة، فهو يجيد تسجيل الأهداف عندما يتعلق الأمر بضربات الرأس وأيضا الركلات الثابتة وركلات الجزاء.

نسبة مساهمة المحمدي في الأهداف تعكس مدى أهميته للفريق، فالإسماعيلي لم يتأثر برحيل محمود متولي رغم أنه من العناصر الهامة ويجيد اللعب كمدافع ولاعب وسط، لكن المحمدي ربما يكون أكثر تأثيرا أيضا ما يعكس أهميته.

– مرونة تكتيكية

يحتاج أي مدرب لمدافع يكون لديه مرونة تكتيكية على غرار سرخيو راموس مدافع وقائد ريال مدريد الذي لعب كظهير أيمن وقلب دفاع، كذلك المحمدي أيضا يوفر هذه الميزة، فقد لقب كظهير أيمن وأيضا قلب دفاع، فضلا عن أنه يمتلك ميزة إضافية للمدربين الذين يلعبون بليبرو متقدم أو متأخر، فهو يجيد لعب هذا الدور تماما، لكونه يمتلك رؤية جيدة للملعب وتركيز شديد في التعامل مع الكثير من المواقف.

ولقد احتاج الأهلي والزمالك للاعبين يتمتعون بهذه الميزة، مثلما حدث مع الأبيض في كأس الكونفدرالية الأفريقية التي فاز بلقبها العام الماضي، عندما افتقد الظهير الأيمن واضطر للدفع بمحمد عبدالغني في غير مركزه، أيضا الأهلي في وجود أيمن أشرف كظهير أيسر أو قلب دفاع.

– شخصية قيادية

الشخصية القيادية في الدفاع يحتاج إليها الفريق المنافس على الألقاب والبطولات الكبرى، فمنذ عصر وائل جمعة ربما لم يمتلك الأهلي مدافعا بالمواصفات الشخصية للصخرة، وأيضا في الزمالك، ربم يمتلك الفريق حاليا محمود علاء لكنه يحتاج لاعب بمواصفات وثقة وهدوء أشرف قاسم على سبيل المثال.

تعرف على مزايا تطبيق أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *