الرئيسية / App / عبدالناصر محمد: موقف إنبى "صعب" رغم الانتصارات.. وتطوير التحكيم ضرورى…

عبدالناصر محمد: موقف إنبى "صعب" رغم الانتصارات.. وتطوير التحكيم ضرورى…

عبد الناصر محمد

أكد عبد الناصر محمد مدير الكرة بإنبى أنه فريق استعد جيدا للمواجهة المرتقبة أمام النادى الأهلى غدا الخميس، على ستاد بتروسبورت فى الجولة المؤجلة بينهما من الأسبوع الثلاثين للدورى الممتاز.

وقال محمد أن الجهاز الفنى لم يطمئن لبقاء الفريق البترولى فى بطولة الدورى رغم الثلاث انتصارات متتالية الأخيرة فى البطولة وارتقاء الفريق للمركز التاسع فى جدول الترتيب بعد خوضه 31 مباراة نجح خلالهم فى تحقيق الفوز فى 8 مباريات والتعادل فى 12 مباراة والخسارة فى 11 لقاء.

وأضاف مدير الكرة بإنبى:" المفاجآت تتوالى فى الدورى والفرق تحارب على البقاء فمن المراكز المتقدمة أسفل المربع الذهبى إلى المركز السادس عشر سيكون هناك فريقا هابطا مع الداخلية والنجوم لذلك فالجميع يسعى لإنهاء ذلك الموقف بتحقيق نتائج جيدة لذلك سنلعب فى الدورى من أجل تحقيق الانتصار حتى آخر مباراة".

منظومة التحكيم
 

وأشار إلى أن منظومة التحكيم تحتاج نظرة شاملة وووفقا لرؤيته فأن الأداء التحكيمى غير مرضى هذا الموسم والحكام يحتاجون لتشريعات من أجل حمايتهم للتأمين الاجتماعى والصحى بجانب مطالبته بضرورة التقنيات الحديثة قائلا:"أقلها استخدام الفوم والسماعات التى تعمل وتوفير ملابس جيدة وتحسين رواتب مع وجود دورات تدريبية على أعلى المستويات وضرورة وزن الحكام دورياً قبل إسناد المباريات الهامة إليهم حين ذلك ستتحسن المنظومة".

الأهلى ضد إنبى .. مدير الكرة: اتظلمنا فى مباراة الدور الأول

وواصل حديثه قائلا:"مباراة الأهلى الماضية ألغى لنا هدف صحيح مائة فى المائة وفى المباريات التالية ألغى أهداف صحيحة أخرى ولنا ركلات جزاء عديدة لم تحتسب واحتسب علينا ضربات جزاء لا يجب أن تحتسب وضمنها ركلة جزاء أمام بتروجت وكذلك مباراة الاتحاد السكندرى الأخيرة ورغم إنه ناد كبير ولاعبين كبار ويمتلك مدير فنى وجهاز فنى قوى إلا إننا لنا ركلتى جزاء واحدة لرامى صبرى والأخرى لأحمد رفعت لم يحتسبا".

وفى ختام تصريحاته قال مدير الكرة بإنبى إنه يتمنى أن يتم الاهتمام فى منظومة التحكيم بالكيف وليس الكم قائلا:"لو تم إفراز 10 حكام على أعلى مستوى مثلا فذلك سيكون أفضل من تواجد 100 حكما وهذا لا يمنع أن لدينا حكام جيدين.. وأتمنى فى النهاية بقاء إنبى وبتروجت".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *